1111111

حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مثوانا ومثواكم وأهلا ومرحبا بكم فى الموقع الرسمى للشيخ إبراهيم الغرباوى ونرجوا لكم وقتا ممتع ودمتم بالصحة والعافية
1111111

هذا المنتدى لمراسلة الشيخ إبراهيم الغرباوى ولمشاركات الأعضاء ليس إلا تحت إشراف الشيخ إبراهيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ندعوكم أيها الأفاضل لحضور دروس الشيخ إبراهيم الغرباوى على موقع شباب إسلامى على الغرفة الصوتية كل يوم جمعة فى تمام العاشرة مساء فتابعونا
من الدروس الجديدة للشيخ إبراهيم الغرباوى على موقع شباب إسلامى دروس تصحيح التلاوة ومقرأة الرجال كل يوم أحد فى تمام الساعة الحادية عشرة والنصف مساء فتابعونا
http://www.shbabislamy.com/main/pageother-581.htmlللدخول إلى غرفة شباب إسلامى الصوتية الإسلامية
ندعوكم لحضور دروس الشيخ إبراهيم الغرباوى على موقع شات بحر التوبة كل ثلاثاء وخميس http://www.2oba.com/chat/بعد صلاة العشاء ودرس تصحيح التلاوة على هذا الرابط

    احتجاج أهل المعاصي وقطاع الصلاة بأن الله لم يرد هدايتهم

    شاطر

    oo_elgharbawy_oo
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 18/07/2009

    احتجاج أهل المعاصي وقطاع الصلاة بأن الله لم يرد هدايتهم

    مُساهمة من طرف oo_elgharbawy_oo في السبت يوليو 18, 2009 1:44 pm

    دعوت أحد الأصدقاء للصلاة فقال لي: عندما يهديني الله سأصلي! فدخلنا في مناقشة فقال: (( إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ))[القصص:56]، واستمرينا في جدال حول هذا الموضوع، ما هو توجيه سماحتكم لنا في مثل هذا الحال؟


    الواجب على من دعي إلى أداء الواجب أن يقول سمعاً وطاعة، وأن يتقي الله وأن يبادر إلى الاستجابة، ولا يقول إذا هداني الله، الله أمر بهذا، وأرشدك إلى هذا، وقال: حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وقال: وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ فالواجب عليك إذا دعاك أخوك إلى الصلاة أن تقول سمعاً وطاعة، وأن تبادر إلى الصلاة في المسجد مع إخوانك المسلمين، وهكذا إذا دعاك إلى أداء الزكاة أو صوم رمضان أو ترك الربا أو ترك شرب المسكر أو ما أشبه ذلك، لا تقول: إذا الله هداني، ولكن قل: سمعاً وطاعة جزاك الله خير وعليك الامتثال، الله أمرك بهذا وأمره هو أن ينكر عليك ويعلمك قال الله سبحانه: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وذم الله من استكبر فقال جل وعلا ذاماً لمن استكبر عن الحق: وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ نسأل الله العافية، فالواجب عليك إذا قال لك أخوك صل أو دع صحبة الأشرار، أو دع الربا أو دع الفواحش أو أد الزكاة أو ما أشبه ذلك أن تقول جزاك الله خير إن شاء الله، أسأل الله أن يعينني، أسأل الله أن يهديني، جزاكم الله خيراً، أثابك الله، تشكره تدعوا له، وتبادر إلى الحق.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 10:38 pm